0سلتي

لا يوجد اي منتجات مضافة في سلة التسوق.

Product was successfully added to your shopping cart.
Swipe to the right

​استعراض سيارة "شيفروليه بليزر آر إس 2019" ذات الدفع الرباعي

طباعة
​استعراض سيارة "شيفروليه بليزر آر إس 2019" ذات الدفع الرباعي
منذ 16 يوم 43 مشاهدة لا تعليقات

هذا المقال هو ترجمة للمراجعة الخاصة بشيفرولية بليزر ٢٠١٩ والتي قامت بها مجلة "أوتو بلوق".

إن شريحة السيارات "الكروس أوفر" متوسطة الحجم ذات الصفين من المقاعد تم إهمالها منذ عدة سنوات, ولكن جنون سيارات "الكروس أوفر" بدأ يظهر في الأنماط الجديدة مرة أخرى. إن سيارة "شيفروليه بليزر 2019" هي وسيلة شركة "جي إم" في الاستيلاء على سوق المركبات, وهي تجذب الانتباه لها بسبب تصميمها الجريء والزاوي. ولاتوجد سيارة أكثر جرأة أو أكثر صلابة من سيارة "بليزر آر إس" الرياضية. لقد استقبلناها بحفاوة في أول قيادة لها, ولكننا أردنا تجربة اختبار آخر أطول هنا في مقرنا الرئيسي في مدينة "ميتشيغان" لرؤية ما إذا كانت سيارة "بليزر" الجديدة قد حسّنت حقاً من مستواها. هل قيادتها جيدة كشكلها, وهل تستحق سعرها المرتفع؟

يجب أن ننهي موضوع السعر أولاً قبل الخوض في الموضوع أكثر. يبدأ سعر سيارة "بليزر آر إس" من 44,695 دولار (مايقارب ١٦٧٦٠٠ ريال سعودي) , وهذا السعر بغض النظر عن المنافسة, هو رقم مرتفع جداً حيث أنه بإمكانك امتلاك سيارة "بليزر" بنفس المواصفات وهي 3,6 لتر, مع ستة اسطوانات بمبلغ أقل وهو 34,495 دولار, بينما تؤمّن لك العشرة آلاف دولار الإضافية ملحقات إضافية أكثر جرأة لسيارتك, الكثير من الكماليات الخارجية السوداء, عجلات بقطر 20 بوصة, وصالون داخلي من الجلد مع لمسة من اللون الأحمر. ويقدم أيضاً نظام قيادة ذا دفع رباعي وعزم موجّه, مقاعد أمامية ومقود مزوّدين بتدفئة, حساسات خلفية لركن السيارة, باب كهربائي لصندوق السيارة, مقعد خلفي يمكن التحكم في تعديله كهربائياً, إضاءة محيطية, مرآة تلقائية التعتيم, نظام ملاحة, مراقبة للبقعة العمياء, والقدرة على تشغيل السيارة عن بعد. والأمر لا يتوقف عند ذلك, ولكن متخصص الاختبار لدينا توصّل أيضاً إلى حزمة "تعزيز راحة وأمان السائق" والتي أضافت تحكّم آلي متكيف, مقاعد أمامية مزودة بتبريد وتدفئة, إعدادات ذاكرة السائق, شاشة عرض لكاميرا الرؤية الخلفية, مقاعد خلفية مزوّدة بتدفئة, مقود قابل للتعديل كهربائياً, مساعد للحفاظ على البقاء في الحارة, كاميرا للرؤية المحيطية, ونظام صوتي من النوع "BOSE".


هناك أيضاً حزمة بسعر 2,495 دولار تدعى حزمة "الشمس والعجلات" , التي تضيف فتحة سقف بانورامية, عجلات بقطر 21بوصة. إنها معدّات كثيرة, ولكن ثمنها الكلي الذي يبلغ 50,765 دولار هو مبلغ كبير من المال, وبهذا المبلغ تستطيع شراء سيارة "مرسيدس جي إل إس" أو "بي إم دابليو إكس 3" جيدة المواصفات, ولصياغة الأمر بشكل آخر, إنها أغلى ثمناً بمقدار 6000 دولار من سيارة "هوندا باسبورت إليت" التي اختبرناها مؤخراً.

إذاً, هل يستحق الأمر كل هذا المال؟ حسناً, إنها تستحقه بالتأكيد من ناحية المظهر والتصميم, فسيارة الاختبار ذات لون أحمر ناصع لامع, مع ملحقات "آر إس" سوداء. وسد الهواء الأمامي الأكثر عمقاً والأجزاء الجانبية المنحوتة بشكل أفضل تضخّم البدن الخارجي بشكل أكبر من الطراز العادي لنفس السيارة. إنها كالوحش الضاري لسيارات "الكروس أوفر" من ناحية التصميم الخارجي, وهي تلفت الأنظار إليها بشدة. فبينما كانت السيارة متوقفة في موقف السيارات التابع لمكتبنا, دخل أحدهم ليثني على العجلات الضخمة, اللون, والشكل. وهذا شيء متوقَّع عندما تكون لديك سيارة رياضية رائعة, ولكنه ليس مألوفاً في حالة سيارات "الكروس أوفر" العائلية.

في الداخل, حاولت شركة "شيفروليه" أن تجعل سيارة "بليزر" بنفس أناقة المظهر الخارجي, ولكن الأمر ليس ناجحاً بنفس القدر. فهي تعتمد بشكل كبير على مظهر السيارة "كامارو".

متباهيةً بفتحات التهوية الضخمة المشابهة لسيارة "كامارو", مع الحلقات الكمالية الحمراء الجريئة والموجودة حصرياً في سيارات "آر إس". المقاعد مغطاة بالجلد الأسود المثقب مع لمسة من اللون الأحمر في الثقوب, الأنابيب الصغيرة الخارجية التزيينية على المقاعد, والغرز الظاهرة من الخياطة على المقاعد. جزء كبير من أسطح لوحة القيادة والأبواب مغطاة بمادة شبيهة بالجلد. مما يمنحها تأثير السيارة الرياضية, والجلد المستخدم والأسطح الشبيهة بالجلد تمنحها إحساساً أكثر فخامة, ولكن مازال هناك أجزاء كبيرة من البلاستيك الرخيص والصلب الموجود حول فتحات التهوية المركزية والصندوق الأمامي (صندوق القفازات), وكل شيء مازال يظهر بلون موحد وله ملمس سميك لا يوحي بالفخامة. وهذه تعتبر مشكلة عندما نتحدث عن مبلغ 50,000 دولار ثمناً للسيارة.


إن سيارة "بليزر تعتبر على قدم المساواة مع معظم السيارت المنافسة لها, طالما سنأخذ في الاعتبار المساحة المخصصة للركاب, مما يعني انها واسعة مع مساحة كبيرة للرأس, القدمين, والأكتاف. المقعد الخلفي فسيح جداً بحيث يستطيع كاتب المقالة الذي يبلغ طوله خمسة أقدام وعشرة بوصات الجلوس في المقعد الخلفي. سيسعد الركاب في المقعد الخلفي بتعديل المقاعد القابلة للانزلاق والاستلقاء. وبينما يوجد الكثير من المساحات الواسعة, هناك نقص في الدعم, فالمقاعد هي في الأساس عبارة عن ألواح وعليها طبقة من الاسفنج الرغوي القاسي. ولن تكون مريحة في حالة ركوب السيارة لمسافات طويلة, وعند القيادة بحماس, كنت أنزلق من على المقعد. مساحة التخزين الخلفية للسيارة تعتبر المساحات الأصغر حجماً في فئتها, فهي تساوي 30,5 قدماً مكعباً عندما تكون المقاعد الخلفية قائمة, وبحجم 64,2 قدماً مكعباً عندما تكون المقاعد الخلفية مطوية.


خلف المقود تعدّ سيارة "بليزر آر إس" سيارة منافسة ولكنها ليست استثنائية, فهي توضح مميزات سيارات شركة "جي إم" ذات سعة 3,6 لتر مع قوة حصانية تساوي 305 حصان, وستة اسطوانات. في الفئات السابقة, قدّرنا القوة الشديدة لهذا المحرك, ولكن سيارة "بليزر آر إس" تزن 4,253 رطلاً ولذا يبدو أداؤها معتدلاً, وعند زيادة القوة بزيادة عدد الدورات في الثانية الواحدة, يبدو أن السيارة تعاني أكثر مما يظهر من مؤشرات القوة الخاصة بها. ربما سيكون محركاً توربينياً بعزم أكبرهو الخيار الأفضل لسيارة بليزر. ومع ذلك, فإن محركها سلس جداً وذا نبرة جيدة, والناقل ذو التسع سرعات سلس جداً وسريع عند استخدامه. الاسطوانات الستة تعتبر بدون شك اختياراً أفضل من محرّك الاسطوانات الخطي الرباعي ذي سعة 2,5 لتر على المستويات L و 1LT, مع أن ذلك المحرك ليس المحرك العنيد البطيء الذي كنا نتوقعه.

القيادة والتحكم تستمر في نطاق المنافسة الأساسية فسيارة "بليزر" تنعطف بسرعة بفضل التصميم الانسيابي للسيارة. وهي توحي بالهدوء والاستقرار أثناء ذلك, ولكن المقود يخلو من الإحساس والدقة, ويوحي بعدم الحماسة عند الانعطاف, برغم كونه جيداً في إنهاء الانعطاف.

هناك كمية مثيرة للتعجب من الضوضاء الناتجة عن الطريق والرياح, القيادة ايضاً تعتبر ثابتة ومستقرة بالنسبة لفئتها, وخصوصاً مع غطارات "آرإس" بقياس 21 بوصة. لم نجد الرحلة صعبة ومتعبة في "ميتشيغان" كما وجدناها في أول تجربة قيادة للسيارة في "سان دييغو", ولكننا مازلنا ننصح بتجربة سيارة "بليزر" ذات العجلات الأصغر قبل التوقيع في خانة المشتري.


بشكل عام, سيارة "بليزر" هي سيارة "كروس أوفر" مقبولة بشكل مثالي, ولكن طراز "آر إس" لا يرقى إلى مستوى التطلعات, فتصميمها العدواني المستوحى من تصميم سيارة "كامارو" يَعِد برحلة مثيرة, ولكنها لا تتعدى أكثر من سيارة عائلية, وفي نفس الوقت فإن سعرها الذي يبلغ 50,000 دولار يضعها في موضع المنافسة مع سيارات كروس أوفر من شركات مثل "أودي", "ميرسيديس", "بي إم دبليو", وحتى سيارة "كاديلاك التابعة لشركة "جي إم", ولكننا نحصل بهذا السعر على مقصورة سيارة "شيفروليه" ليست أفضل من مقصورة سيارة "هوندا" او "مازدا" – إن لم تكن اسوأ قليلاً. ربما تكون سيارة "بليزر" أقل تكلفة فهي خيار أكثر عقلانية من سيارة "بليزر" من طراز "آر إس" ذات المظهر الحاد, ولكن باعتبار انه لا توجد حلي وإضافات تقدم قيمة مقنعة لهذه السيارة, فنحن نقترح أن تقوم اثناء التسوق لشراء سيارة بالبحث خلال جميع سيارات الفئة قبل شراء واحدة من هذه المسارح العائمة باهظة السعر.


المصدر:

https://www.autoblog.com/2019/06/06/2019-chevy-blazer-rs-awd-review/